قطع الخوفة.. سبيلُ النجاةِ من صدمات الحروب

تُعرّف “الخوفة” على أنّها حالةُ هلعٍ نفسيّةٍ وبدنيّةٍ تُصيبُ الإنسانَ نتيجةَ الصدماتِ غير المتوقّعة، ينتجُ عنها تصلبٌ وانتفاخٌ في مناطق الغددِ الليمفاويّة، ممّا يُقلِّل من عملية ضخّ الدّم في الجسم، ويُقيّد الحركة. و”قطع الخوفة” إحدى وسائل العلاج بالطب العربيّ القديم أو الطبّ الشعبي، تعتمدُ أساساً على تدليكِ المناطق التي تتجمّع فيها تلك الغُدد الليمفاويّة، ممّا يؤدي إلى تنشيطها، فتُفرز مواداً تقوّي مناعةِ الجسم، مما يُعيد الشخص إلى حركته الطبيعية.

الضياع والحرب في غزة المدينة

صيف العام 2014 أعلن الجيش الإسرائيلي عدوانه الثالث على قطاع غزة، لتبدأ مرحلة مؤلمة جديدة على سكانه وعلامة فارقة في تجربتي الصغيرة جدًا، هذه الحرب الأولى خارج حدود المخيم، ما أسوأ وجهي على المدينة في أول سنة أمكث فيها أشهد الحرب كاملة في شوارعها.

“الفاخورة” مدرسة للشهداء

على “دوار الشهداء الستة” القريب من مدرستنا كانت شاحنة نقل كبيرة مسرعة تلحق بسيارتي إسعاف محملتين بجثث مكدسة فوق بعضها لعناصر شرطة من “موقع شرطة ال17” استشهدوا جميعهم مرة واحدة.

ذكرى “الشجاعية” تحلّ مرتين

ليلة الأحد السوداء 20 تموز 2014 كنت مع أحد الأصدقاء في بناية للمكاتب الصحافية وسط مدينة غزة نقوم بين الحين والآخر بإعادة توجيه كاميرا البث المباشر إلى المكان الذي تشتعل فيه النيران بعد القصف تارة شمالي غزة وتارة جنوبها

عن طرق الموت في غزة

اختلفت طرق الانتحار ما بين الشنق أو إحراق النفس أمام جمع من الناس، أو في الأماكن العامة، أو تناول مبيدات حشرية، وحتى القفز عن ارتفاع شاهق. كلّ هذا دعا القوى الوطنية والإسلامية في غزة إلى إصدار بيان قبل أشهر “يحذر من تدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة الذي أدى إلى ارتفاع معدلات الفقر والبطالة، وتسبب العديد من حوادث “الموت قهراً” أخيراً